أخبارالدوري الممتاز

ما بين دوامة الإنتقام والذات الزمالكاوية

يكتب : محمد مصطفى

کتب : محمد مصطفى

اللجنة التى تدير الزمالك لا حول لها ولا قوة
مهما كانت قامتهم وقدراتهم وعلاقاتهم فإدارة مؤسسة بحجم الزمالك شئ صعب وعسير للغاية ،ويحتاج لوقت ليس بالقليل كى يكون الشخص قادر على التعود وعلى فهم ما يدور من أمور ، حتى رفاهية جس نبض القرارات لا يملكوها ،ولن يجيدوها فهذه خبرات تصبح مع الوقت فطرة عند إتخاذ القرار ..
فمؤسسة كالزمالك بهذا الحجم من الإيرادات والمصروفات التى تتخطى المليار جنيه ، وهذا العدد الضخم من الألعاب والمنافسات ،ولها هذا الكم الهائل من الشعبية فى مختلف البلدان ، ورغبات وميول وأمزجة مختلفه من الجماهير ..
شئ بالصدق يفوق الطاقة خاصة لو كنت من الأساس غير رياضي ،ولا تملك قدر من النجومية أوالتاريخ السابق الذى يشفع لك أمام الجماهير فى بعض الأوقات ،مع التأكيد على أن أبناء النادى من الرياضيين معظمهم لا يصلح لإدارة الزمالك ، فجميعهم أما على درجة كبيرة من الجبن والخوف الإعلامى ، أوالجهل الإدارى ، والصالحين منهم لا يزالون صغار فى السن يحتاجون لخبرات أعمق ، مع الوضع فى الإعتبار حقيقة أن تصبح جزء من صناعة الحدث ستختلف تقديرات الأمور عنما تكون ناقد للحدث من الخارج – ١٨٠ درجه إختلاف ..
فمن صاحب هذا الأختيار أن تكون لجنة إدارة الزمالك من القضاه قليلى الخبرة فى الشئون الرياضية ؟
مرتضى منصور هو من وضع ذلك فى لائحة الزمالك حتى لا يمكن أعدائه من التواجد داخل النادى حين رحيله يوما” ما بهذا الشكل ..
لذلك لجأ الوزير للجنة موازية لإدارة شئون الكرة داخل النادى دون تحديد أى إختصاصات ، فساد الهرج والمرج والتخبط وضعف القرار والحيره فى إتخاذه وسيبقى الوضع كما هو لحين تواجد مجلس منتخب يملك القدرة على التخطيط لأربع سنوات قادمة ..
وللعلم هذا ليس تحميل لمرتضى على ما وصل إليه حال النادى ،بالعكس هذا توضيح لما وصل له النادى من حالة إنشقاق ، فالجميع يرعى مصالحه ولا يلتفت لصالح الزمالك ، الجميع يخاف على نفسه ولا يخاف على الزمالك ، كل العناصر تبحث عن ذاتها فقط ،أم الذات الزمالكاوية فلا وجود لها فى القلوب أو العقول ..
والدولة ممثلة فى الوزير نعلم موقفها تماما” مما يحدث فى الزمالك ، فهى بئر المشاكل الرئيسى الذى تشكل داخل النادى ومع وجود العناد كخصله من خصال البشر ،نرى هذا التمادى الذى يدفع بنا دفع تجاه قلب الدوامة ، دوامة الأنتقام ..
الجماهير فقط هى التى ترعى الزمالك على مر العصور ، فرغم وجود حالة من فرض الوصاية على الزمالك من السوشيال ميديا إلا أن هناك عقلاء كثيرين يصححون المسار فى وقت يخيل للبعض أننا قد تخطينا حافة السقوط ونبحر داخل الهاوية فى إنتظار الإرتطام ..
عاشت الجماهير
الجماهير المحبة المخلصة فقط.

الكاتب الرياضي الزملكاوي محمد مصطفى
Loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock