أخبار

ما بين عودة النشاط الرياضي و استئناف المسابقات الرسمية .. فرق كبير !!

اكتب هنا للتوثيق بأن قرار عودة النشاط الرياضي هو ضرورة بالفعل يجب ان يتكاتف

الكل من اجل تحقيقها بالصورة الأفضل و الأكثر أمانا
لكن قرار استئناف البطولات الرسمية يكاد يكون قرار فاقد لمقومات النجاح اساسا .
فمقومات الممارسة تختلف في تفاصيل كثيرة و بالنسبة لبعض الرياضات قد تكون خطيرة !!
و هنا على سبيل المثال لا الحصر بعض المعضلات التنفيذية
أولا .. على من تقع المسؤولية الجنائية في حالات الإصابة بالمرض و لا قدر الله الوفاة ؟
و هنا يجب أن نعلم أن الدوري العام له اربع درجات من المنافسة … و الحديث عن استئناف النشاط بالدرجات الادنى مع اتباع الاجراءات الاحترازية المطلوبة من الفيفا هو محض هراء !!!
و الحديث عن تغيير نظام المنافسة في الدرجات الأدنى هو عين الفساد و التخبط ان لم يكن السفه الإداري

ثانيا .. عدد الاسابيع المتبقية من الدوري الممتاز و ما قد يحتويه من مواجهات مصيرية في تحديد الفرق المتأهلة للمنافسات القارية و الفرق الهابطة للدرجة الأدنى .. كل ذلك في ظل احتمالات العدوى و اصابات للاعبين مؤثرين في فرقهم و يتم صرف مبالغ ضخمة من مدخلات الاندية على رواتبهم .. مما سيؤدي حتما بثورة عارمة في الاندية المتنافسة .. الشيء الذي قد يؤدي الى انهيار المنافسة بعد استئنافها قهرا و خسارة مبالغ طائلة .. كانت تسطيع ان تحدث تغييرا في البنية التحتية و الادارية لاندية كثيرة في الدرجات الأدنى تؤدي بدورها الى زيادة الجودة في صناعة كرة القدم
فالمبالغ المصروفة على اجراء مسحات لكل لاعبي الدوري بدرجاته المختلفة و اجراءات احترازية قد تكون في كثير من مواضعها صورية .. تلك المبالغ تكفي لتحسين اوضاع اندية شعبية و جماهيرية تئن انينا من سنوات لمجرد محاولة البقاء في الدرجة الثالثة .. و اندية هشت عظامها من محاولة مجاراة اندية الممتاز ب و اصبحت تتسول قيمة مواصلات السفر لأداء مباريات الدوري بفرق الناشئين !!
بل و يمكن ان يستغل جزء من تلك الملايين في اعداد المنتخبات المصرية المشاركة في الاولمبياد او البطولات القارية في العام القادم .. في ظل توقف منافسات الناشئين و غموض مصيرها
يا أهل الرياضة في مصر … أليس فيكم رجل رشيد ؟

Loading...

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock